الخميس 23 مايو 2024

حياة الادم بقلم زهرة الربيع

أرغب في متابعة القراءة

الصفحة التالية
موقع أيام نيوز

حياه بصتلو باستغراب وادم بصلها بابتسامه جميله وقال..معقوله يعني مصدقه اني ممكن اذيكي...طب لو انا عايز اعمل فيكي كده ايه الي سكتني كل السنين الي فاتت ما انتي كنتي معايا طول الوقت...واتنهد وقال...للمره المليون..ادم بيحبك..اتخلق علشانك ومستحيل يأذيكي يا حياة أدم
حياه مسحت دموعها وابتسمت براحه وقالت..طيب...شكرا بجد يا ادم...ممكن تروحني بقى..زمان بابا قلقان عليا
ادم بقى يحط الحطب للمدفأه وقال بلامبالاه...لا متقلقيش ابوكي زمانو كمل دور الشطرنج..وابتدى يلعب طاوله ومغلوب زي العاده متشغليش بالك...هو عارف انك مع ابن عمك..وجوزك المستقبلي..واكتر انسان بيحبك في الدنيا فأكيد مطمن
حياه قالت پغضب...وانا بقولك متتعبش نفسك ..انا مش بحبك ومش هحبك..دي حاجه مش بالڠصب تمام
ادم قال بنفس الهدوء..لا مش بالڠصب برضاكي..هستناكي توافقي..شهر اتنين سنه سنتين..بصي مش هنمشي من هنا الا لما توافقي على جوازنا
حياه قالت پغضب...وانا مش هوافق على جوازنا لو فضلنا هنا العمر كلو تمام..انا مبحبكش
ادم قال بسرعه..ايوه ليه بقى..مبتحبنيش ليه...انا طول عمري فاكر انك بتحبيني...كنتي كل ما تشوفيني خدودك تحمر ومتعرفيش تنطقي كلمه واحده...حتى دقات قلبك الي كنت اسمعها من بعيد كانت بتقولي انك بتعشقيني..بس حالك اتقلب في ال٥ شهور الي فاتو من بعد ما رجعت من المأموريه الاخيره ايه الي حصلك مش فاهم



بقلم...زهرة الربيع
حياه قالت ..الي حصل اني خدت راحتي في غيابك طلعت للدنيا من غير ما تحرسني ولا تضايقني...اتكلمت مع غيرك من غير ما اخاڤ لتلمحني شوفت الدنيا وحبيت ..ايوه حبيت يا ادم..انا بحب مروان ومش هتجوز غيره
ادم ضحك وقال...انتي بتعصبيني كده يعني...بتحبي مروان من امتي..ده انتي الاسبوع الي فات كنتي هتتجوزي العبيط الي اسمو كريم..ايه..كان حب مؤجل مثلا ولا حبتيه الاسبوع ده وبقى حب الاسبوع الي مفهوش رجوع
حياه اتوترت وقالت..انا...انا ...انا بحبو والسلام انت مالك..انا اتجوز الي انا عيزاه..كفايه انو هو شاب طموح وبيحبني ومؤدب
مؤدب دي فيها كلام هنتاقش فيها بعدين بس يعني العرسان الي بيتقدمولك مش احسن مني وبعدين انتي بتوافقي على اي حد والسلام..المهم ميكونش انا
حياه اتنهدت وقالت...لا طبعا..اسمع يا ادم..انا قولتلك قبل كده احنا اتربينا سوا وانا مش قادره اشوفك جوزي وبس كده كفايه بقى وروحني
حياه لسه هتتكلم قال بسرعه..اشششش خلصنا
في بيت حياه كانو ابوها وامها قاعدين عادي ومروان رايح

جاي پغضب وقال..انا مش عارف ازاي انتو بالهدوء ده...بنتكم اتخطفت..اتخطفت ودلوقتي قاعده مع شاب لوحدها الله اعلم ممكن يعمل معاها ايه..انا مش فاهم ازاي مش عايزين تبلغو البوليس


مروان قال پغضب..وانا مش هستنى لحد مايرجعها انا ايه ضمني انو يرجعها مش يمكن يطمع فيها..خمس شهور وانا بحاول معاها وافقت على كل العرسان إلا انا مكانش ناقص غير تتجوز البواب ..وبعد ما وافقت
مروان قال كده ومشي رغم ان ابو حياه كان بينادي عليه بس مرضيش يسمعو 
ابو حياه اتنهد وقال بقلق ...هنعمل ايه دلوقتي الولد المچنون ده هيودي نفسو في داهيه
توفيق قال ...لا طبعا انتي بتقولي ايه..دي مع ادم يا نهله ادم ده الي طول عمره بيحميها انتي هتعملي زي الاهبل ده
نهله قالت..يوه بقى معرفش يا توفيق انا قلقانه على البنت ربنا يستر ويرجعها انهارده بقى
حياه كانت قاعده بتبصلو بغيظ وقالت بابتسامه...ادم..هيه الساعه كام معاك دلوقتي
ادم قال ببرود..واحده ونص
حياه قالت ...طب ايه بقى مش اتاخرنا ..ايه رأيك نروح ننام ونرجع نكمل الخطفه يوم تاني
ادم بصلها بطرف عينه وقال...نامي لو جايلك نوم علشان مش هتروحي
حياه نفخت بضيق وقالت ...طب انا عايزه اقلع الفستان ده ازاي هنام بيه
ادم بصلها وقال بهدوء...اقلعيه واقعدي
أرغب في متابعة القراءة